الأخبار
كوادر ومقاتلي جبهةالنضال في معسكر الانطلاقة بدرعا         خلافات وتبادل الاتهامات بين الوزراء الإسرائيليين بسبب الأحداث بغزة         ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو         كيري: ترامب استسلم لبوتين بقده وقديده         دخول شاحنات من السولار إلى قطاع غزة عبر معبر رفح         تحذيرات لابن سلمان: تبني صفقة ترامب سيقودك لمصير السادات!         الناتو و محاولة الانقلاب في تركيا … هل كان يعلم بها ؟         صحيفة ألمانية: ترامب بسذاجته قدّم ضعف الغرب لبوتين على طبق من فضة         B .D .S ..الكنيسة الأسقفية تنجح في حملة مقاطعة الاحتلال         انتقادات ساخنة ومطالب بعزل ترامب بعد لقائه بوتين         نقل رئيس أركان الجيش المصري السابق المعتقل عنان إلى المستشفى لوضعه الحرج         الاتحاد الاوروبي يستنكر ادعاءات ’’اسرائيل,, بأنه يمول “الإرهاب”         ملادينوف الي “حماس”: الطائرات الحارقة ستجر عليكم حرباً رابعة         اجتماع مغلق بين بوتين وترامب يكشف بعض الحقائق         أبرز 10 نقاط في المؤتمر الصحفي المشترك بين بوتين وترامب        
الرئيسية » آخر الأخبار » أخبار » اخبار دولي » أبرز 10 نقاط في المؤتمر الصحفي المشترك بين بوتين وترامب

اشتية لحماس: إذا عارضتم منظورنا للمصالحة الشاملة فأمامنا هذا الخيار

الخليل – مجال 

خاطب عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح)، محمد اشتية، حركة حماس قائلاً: “إذا عارضتم منظورنا للمصالحة الشاملة، فأمامنا خيار الانتخابات”.

جاء ذلك، خلال كلمته في جلسة افتتاح أعمال المؤتمر الأول “فلسطين إلى أين.. في ظل التغيرات الدولية والإقليمية والمحلية؟” الذي يعقده مركز سياسات ودراسات حل الصراع في الجامعة العربية الأميركية في مقر الجامعة برام الله.

وقال اشتية: إن الحديث عن تسهيلات لقطاع غزة يحتاج منا وقفة طويلة، لافتاً إلى أن الوضع في غزة مأساوي، ويجب ألا يستمر، ولكن الأساس في ذلك الحصار المفروض على غزة، ولا يمكن لأحد أن يتحدث عن الحالة بشكل مجزأ، وهذا تفتيت المفتت والحالة الفلسطينية بحاجة لحل سياسي شامل.

وأضاف: “القيادة الفلسطينية تبحث عن إنهاء الصراع بشكل مشرف، وأي مرجعية عمل سياسية، يجب أن تأخذ ذلك بعين الاعتبار”.

وأكد اشتية، أن السلطة لا تبحث عن اتفاقات جديدة ووسيط جديد، بل تريد تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، مضيفاً: “إذا حماس لا تقبل منظورنا للمصالحة الشاملة، فنحن جاهزون للانتخابات، فهي تتحدث عن تقاسم وظيفي”.

وأشار اشتية، إلى أن المجلس المركزي سيعالج موضوع المصالحة الشهر المقبل، وكذلك سيعالج موضوع العلاقة مع إسرائيل، لأن العلاقة بهذا الشكل لا يمكن أن تستمر، لافتاً إلى أن الأشقاء العرب، بعثوا رسالة تطمين للقيادة، أكدوا فيها أن موقفهم مبني على قرارات قمة الظهران.

وشدد اشتية على أن القضية الفلسطينية أمام مرحلة خطيرة في ظل دفع حكومة الاحتلال تجاه تآكل حل الدولتين، والمخطط الأميركي الحالي، والخطوات التي تقوم بها الإدارة الأميركية برئاسة ترامب تجاه القضية الفلسطينية.