الأخبار
النائب موسى: التشريعي باقٍ والقوانين لا تجيز أن يحل المركزي كبديل         خمسة وفود طبية أجنبية جديدة تصل الضفة و قطاع غزة         مصدر اردنى ينفي حضور بن سلمان لقاء نتنياهو         الاسد.. يعلن موعد انتخابات المجالس المحلية في سوريا         كوشنر: إذا لم يعد أبو مازن الى طاولة الحوار فاننا سننشر خطة السلام وهذا ما قاله عن غزة وحماس         الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة         مستشار ترامب يتحدث عن صفقة القرن وغزة ويكشف تفاصيل لقاءاته مع القادة العرب         امريكا تبعث رسالة لفصائل المعارضة السورية         وفاة صاحب فكرة اختراق خط “بارليف”         لحظة استهداف رئيس زيمبابوي خلال إلقائه كلمة         منسق السلام في الشرق الاوسط: غزة ليست قضية إنسانية بل أمنية وسياسية خطيرة         صالحي : مستقبل مرعب ينتظر العالم إذا انهار الاتفاق النووي         حجب إعلام حزب الله على فيسبوك وتويتر         صحيفة: زيارة الأمير ويليام الى فلسطين “إعتذار غير مباشر” عن وعد بلفور         اشتية لحماس: إذا عارضتم منظورنا للمصالحة الشاملة فأمامنا هذا الخيار        
الرئيسية » آخر الأخبار » أخبار » أخبار متفرقة » اشتية لحماس: إذا عارضتم منظورنا للمصالحة الشاملة فأمامنا هذا الخيار

الأمم المتحدة تصوت اليوم على مشروع قرار الحماية للشعب الفلسطيني

نيويورك -مجال

تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة  في جلسة طارئة لها اليوم الأربعاء، على مشروع قرار طرحته الدول العربية يدين الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، فيما اعترضت عليه الولايات المتحدة الأمريكية بشدة باعتباره “غير متوازن”.

وطرحت الدول العربية النص على الجمعية العامة للأمم المتحدة بعدما استخدمت واشنطن حق النقض (الفيتو) ضده في مجلس الأمن.

ويدعو النص إلى اتخاذ تدابير لحماية المدنيين الفلسطينيين، وذلك بعد استشهاد 129 مواطناً على الأقل في قطاع غزة بنيران قوات الاحتلال الاسرائيلية منذ أن بدأت مسيرات العودة على طول السياج الحدودي في 30 آذار/مارس.

كما يدين النص الاستخدام “المسرف وغير المتناسب والعشوائي للقوة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين” وينتقد كذلك في المقابل “إطلاق صواريخ من قطاع غزة على مناطق مدنية إسرائيلية”.

ونددت السفيرة الاميركية لدى مجلس الأمن الدولي نيكي هايلي، أمس الثلاثاء، بمشروع القرار بوصفه “غير متوازن في جوهره”.

وتصوت الجمعية التي تضم 193 عضواً على التعديل الأميركي للقرار قبل التصويت على القرار نفسه.

ويتوقع دبلوماسيون أن يتم رفض التعديل الاميركي وتبني القرار العربي، لكنه لم يتضح بعد عدد الاصوات التي سيحصل عليها مقابل معارضة أميركية قوية.

ويأمل الفلسطينيون الحصول على عدد من الأصوات شبيه بما جمعته في كانون الثاني/ديسمبر الماضي لرفض قرار الرئيس دونالد ترمب نقل السفارة الاميركية الى القدس. وبلغ عدد الأصوات الرافضة في ذلك الحين 128 مقابل 9 مؤيدة وامتناع 35 عن التصويت.