الأخبار
النمسا تتوعد الخطوط الكويتية لرفضها نقل ركاب إسرائيليين         مجلس الأمن الدولي يصوت على مشروع قرار كويتي لحماية الفلسطينيين         العدو يهاجم الاتحاد الأوروبي لدعمه مؤسسات حقوقية فلسطينية         الخارجية الأمريكية تحذر دمشق من الإقدام على عملية عسكرية في الجنوب السوري         ترامب يغلق إحدى أكبر شركات التكنولوجيا الصينية وفرض غرامات         بوتين: ممارسة الضغوط على أردوغان ستزيد من شجاعته         “كينسينجتون” : الأمير ويليام يزور القدس ورام الله الشهر المقبل         مسؤول طبي: لا موعد محدد لمغادرة عباس المشفى وسيبقى فيها لاستكمال العلاج         سفير السعودية بتركيا: نرفض إعلان أمريكا القدس “عاصمة لإسرائيل”         الدومينيكان: نحترم القانون الدولي ولن ننقل سفارتنا إلى القدس         الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من اللواء عباس إبراهيم للاطمئنان على صحته         بالصور: أسطول كسر الحصار يواصل طريقه نحو غزة         ضربة صاروخيّة إسرائيليّة على مطار الضبعة بحمص         ترامب يعلن إلغاء قمته مع زعيم كوريا الشمالية         فريدمان: أشعر بقلق وتوجس من أقوال وأفعال أبومازن ونتنياهو قائد رائع        
الرئيسية » آخر الأخبار » أخبار » اخبار دولي » فريدمان: أشعر بقلق وتوجس من أقوال وأفعال أبومازن ونتنياهو قائد رائع

الامام الخامنئي: الشيعة والسّنة في ايران وقفوا الى جانب بعضهم في أصعب الميادين

اعتبر الامام الخامنئي أن الخدمات التي حظيت بها هذه المنطقة بعد الثورة الإسلامية تشير الى المحبة المتبادلة بين النظام والشعب؛ متطرقا الى المطالب التي تقدم بها مُحافظ هذه المنطقة

وكالات-وكالة مجال الاخبارية

اكد قائد الثورة الإسلامية الامام السّيد علي الخامنئي أن الشيعة والسّنة في الجمهورية الاسلامية كانوا ولايزالون جنبا الى جنب بعضهم البعض في أصعب الميادين.

وأفادت وكالة تسنيم الدّولية للأنباء أن قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى الامام السّيد علي الخامنئي كان قد استقبل (يوم الاثنين 5 شباط 2018 ) القائمين على تنظيم مؤتمر شهداء محافظة سيستان وبلوشستان (جنوب شرق)؛ ليتم قراءة تصريحات سماحته هذه صباح اليوم الثلاثاء خلال مراسم افتتاح هذا المؤتمر بمدينة زاهدان مركز المحافظة.

وكان الامام الخامنئي قد اشاد في هذا اللقاء باهالمي محافظة سيستان وبلوشستان بوصفهم اناسا طيبين وخلصا ومستعدين دوما؛ مضيفا سماحته أن أهالي سيستان هم من اقدم الأقوام الإيرانية عراقة ومتميزيون؛ لافتا الى ان هذه الميزات التي يتحلى بها الأهالي في سيستان وبلوشستان لم تلق اهتماما في المرحلة القاجارية والبهلوية”.

واعتبر الامام الخامنئي أن الخدمات التي حظيت بها هذه المنطقة بعد الثورة الإسلامية تشير الى المحبة المتبادلة بين النظام والشعب؛ متطرقا الى المطالب التي تقدم بها مُحافظ هذه المنطقة، وقال : “مطالب أهالي المحافظة كم مياه الشرب وسكة الحديد يجب أن تُتابع بشكل جادّ من قبل المسؤولين في الحكومة، كما يمكن معالجة هذا الأمر عبر استقدام القطاع الخاص واستخدام موارد صندوق التنمية الوطنية”.

ولفت قائد الثورة الإسلامية الى أن محافظة سيستان وبلوشستان كمحافظات كردستان وكلستان هي مظهر للوحدة الإسلامية ونموذجا للتعاون والتّعايش الأخوي بين السّنة والشّيعة، وأكّد على ضرورة التّحلي بالوعي في مواجهة التّفرقة قائلا: “شهادة شاب سنيّ في مرحلة الدّفاع المقدس أو شهادة عالم دين سني (مولوي) دفاعا عن الثورة الإسلامية على يد أعداء الثورة الإسلامية يدب على أن الأخوة الشيعة والسّنة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانوا الى جانب بعضهم البعض في أصعب الميادين، ويجب تسليط الضوء على هذه الوقائع والوحدة الواقعية عبر النشاطات الثقافية والفنية”.

الامام الخامنئي أكد على أن وقوف الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مواجهة الجاهلية الحديثة مع وجود الحظر والمؤامرات العسكرية والثقافية للأعداء منوط بإيمان وتضحيات الشّعب قائلا: “الشهداء والمضحون هم المظهر الكامل للإيمان الراسخ في سلسلة الايمان والمقاومة المهمة للغاية، ولذا يجب على النظام الإسلامي أن يعظم ويكرّم الشهداء”.