الأخبار
‘بحر’ يدعو لتكريس العمل لاسقاط قرار ترامب         الغول: قرار ترامب ‘جريمة حرب’ تستوجب محاكمته         أبو نعيم يدعو لإنشاء نقابة تضم كل المحررين لدعم المصالحة         ترامب يعلن اليوم استراتيجية الأمن القومي الامريكي !         ميخائيل بغدانوف: أمريكا بإعلانها بشأن القدس خرقت الشرعية الدولية         بدء حملة الانتخابات الرئاسية رسميا في روسيا         التلفزيون الإيراني “اعترافات” لمدان بالتجسس لصالح الموساد         شعث :القيادة ستواصل حراكها على الساحة الدولية لمواجة قرار ترامب         الديلي تلغراف: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سيكون مفيداً لعملية السلام         طريق القضاء على التطرف في إيطاليا يبدأ من السجن والي ماذا ينتهي !؟         الرئيس عباس يتلقى دعوة لزيارة نظيره الإيراني حسن روحاني         اليوم لقاء الخلاص من الاتفاقات وتحويل خطاب الرئيس عباس الى “قرارات”         محكمة أمريكية تقبل دعوى قضائية ضد “بنك فلسطين “         إيران تستضيف الاجتماع الطارئ للجنة فلسطين         السعودية تهدد بالرد على رفع الجمهور الجزائري لافتة كبيرة تجمع سلمان وترامب        
الرئيسية 1 أخبار 1 أخبار عربية 1 السعودية تهدد بالرد على رفع الجمهور الجزائري لافتة كبيرة تجمع سلمان وترامب
معبر

البعثة الأوروبية : مستعدون لإعادة نشر مراقبينا على معبر رفح

وكالة مجال الإخبارية-غزة

قال المتحدث باسم بعثة الاتحاد الاوروبي  للمساعدة  الحدودية على معبر رفح في فلسطين، ان قرار اعادة انتشار المراقبيين الاوروبيين في معبر رفح منوط بالدول الاعضاء للاتحاد الاوروبي والسلطة الفلسطينية واسرائيل. وذكر المتحدث باسم البعثة محمد السعدي في تصريحٍ له ، اليوم الخميس أن بعثة الاتحاد الاوروبي  للمساعدة  الحدودية “مستعدة لإعادة نشر مراقبيها على معبر رفح؛ للقيام بمهامها كطرف ثالث؛ استنادا إلى اتفاقية المعابر عندما تسمح الظروف الامنية والسياسية بذلك”.  وقال السعدي أن أية اعادة انتشار للمراقبيين الاوروبيين، بحاجة ايضا الى دعم وتعزيز من دول الاتحاد الاوروبي بعد موافقة الاطراف المعنية. “وفي حالة اعادة الانتشار للمراقبين الاوروبيين فان البعثة يجب ان يتم رفدها بمراقبيين اضافيين من الدول الاعضاء بالاتحاد الاوروبي لأن البعثة تعمل حاليا بطاقم مقلص”، حسب  السعدي. يذكر ان بعثة المراقبيين الاوروبيين التي انشات بعد اتفاقية المعابر عام 2005، علقت عملياتها على المعبر بعد سيطرة حركة حماس على قطاع غزة عام 2007 ، ومنذ ذلك الحين, حافظت البعثة على قدرتها التشغيلية وظلت على أهبة الاستعداد، لحين تحسن الظروف السياسية والامنية. وكان دور البعثة  يتمحور حول مراقبة عمليات نقطة العبور الحدودية بين قطاع غزة ومصر. وتابع السعدي : “من المبكر اعطاء تفاصيل أخرى قبل معرفة تفاصيل الاتفاق.”