الأخبار
مصر تطالب الجهاد بعدم الرد على قصف نفق شرق خانيونس         الكونجرس يصادق على مشروع قانون يحاصر حماس مالياً         صحيفة لبنانية : السعودية ابدت استعدادها لدفع رواتب موظفي حكومة غزة السابقة بشرط         مصادر: لقاء “ماجد فرج”و “يحيى السنوار” إيجابي و يُبنى عليه         الهيئة تكشف عن موعد وصول كشف جديد للمتقاعدين العسكريين بغزة         تعيين جمال الشوبكي سفيراً لدولة فلسطين في المغرب         وزير خارجية قطر يزور عريقات في واشنطن         اجتماع أمني لترتيب آلية وصول المسافرين في معبر رفح         الأردن يخشى تنازل السعودية عن حق العودة الفلسطيني و مخاوف من اندفاعها نحو اسرائيل         حماس : القضية معرضة للتصفية والأمة العربية تهرول خلف الاحتلال بدلا من مساندتنا         بن سلمان ملكاً للسعودية الأسبوع المقبل وحزب الله أول أهدافه وسيستعين باسرائيل لضربه         ألمانيا: “روح المغامرة في السعودية تتسع ولن نسكت عنها”         اللواء ماجد فرج يصل غزة ويجتمع بقيادة الأمن في غزة         سفارة فلسطين بالقاهرة: فتح معبر رفح أيام السبت والأحد والاثنين في الاتجاهين         الكويت تحظر سفر الاسرائيليين على متن طائراتها.. ومحكمة ألمانية تؤيد القرار        
الرئيسية 1 أخبار 1 أخبار عربية 1 الكويت تحظر سفر الاسرائيليين على متن طائراتها.. ومحكمة ألمانية تؤيد القرار
1

الجهاد: المقاومة سيكون لها كلمة قوية حال استشهاد أي أسير

وكالة مجال الاخبارية-غزة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب إن المقاومة الفلسطينية سيكون لها كلمة قوية في مواجهة الاحتلال حال استشهاد أي أسير مضرب عن الطعام.

وأضاف حبيب خلال خطبة الجمعة التي دعت لها حركته أمام مقر الصليب الأحمر بغزة دعماً واسناداً لأسرانا “أن الاحتلال الإسرائيلي سيفشل في مخططاته الفاشلة اتجاه الأسرى”.

وتابع ” أن الشعب الفلسطيني يقف مع الاسرى ولن يهدئ له بال حتى تحقيق مطالبهم رغم أنف الاحتلال”.

وأكد حبيب أن الأسرى لن يوقفوا إضرابهم حتى يحققوا كل ما يريدون من حقوقهم المشروعة.

وحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي مكروه يصيب أي أسير من الأسرى المضربين عن الطعام.

ودعا حبيب العالم اجمع الخروج في مظاهرات نصرة للأسرى والاقصى، وعلى الامة العربية ان تتحرك تجاه قضية الاسرى.

ولا يزال أكثر من 1600 أسير فلسطيني يخوضون إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الـ 33 على التوالي، وعلى رأسهم القادة مروان البرغوثي وكريم يونس وأحمد سعدات ونائل البرغوثي.

ويخوض الأسرى معركة “الحرية والكرامة”، لتحقيق عدد من المطالب الأساسية، التي تحرمهم إدارة سجون الاحتلال منها، وأبرزها: إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، وإنهاء سياسة العزل الانفرادي، وإنهاء سياسة منع زيارات العائلات وعدم انتظامها، وإنهاء سياسة الإهمال الطبي، وغيرها من المطالب والمشروعة.

يشار إلى أن عدد الأسرى في سجون الاحتلال يبلغ نحو 7000 أسير، من بينهم 330 أسيرا من قطاع غزة، و680 أسيرا من القدس وأراضي عام 1948، و6000 أسير من الضفة الغربية المحتلة، و 34 أسيراً من جنسيات عربية.