الأخبار
‘بحر’ يدعو لتكريس العمل لاسقاط قرار ترامب         الغول: قرار ترامب ‘جريمة حرب’ تستوجب محاكمته         أبو نعيم يدعو لإنشاء نقابة تضم كل المحررين لدعم المصالحة         ترامب يعلن اليوم استراتيجية الأمن القومي الامريكي !         ميخائيل بغدانوف: أمريكا بإعلانها بشأن القدس خرقت الشرعية الدولية         بدء حملة الانتخابات الرئاسية رسميا في روسيا         التلفزيون الإيراني “اعترافات” لمدان بالتجسس لصالح الموساد         شعث :القيادة ستواصل حراكها على الساحة الدولية لمواجة قرار ترامب         الديلي تلغراف: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سيكون مفيداً لعملية السلام         طريق القضاء على التطرف في إيطاليا يبدأ من السجن والي ماذا ينتهي !؟         الرئيس عباس يتلقى دعوة لزيارة نظيره الإيراني حسن روحاني         اليوم لقاء الخلاص من الاتفاقات وتحويل خطاب الرئيس عباس الى “قرارات”         محكمة أمريكية تقبل دعوى قضائية ضد “بنك فلسطين “         إيران تستضيف الاجتماع الطارئ للجنة فلسطين         السعودية تهدد بالرد على رفع الجمهور الجزائري لافتة كبيرة تجمع سلمان وترامب        
الرئيسية 1 أخبار 1 أخبار عربية 1 السعودية تهدد بالرد على رفع الجمهور الجزائري لافتة كبيرة تجمع سلمان وترامب
1

العبادسة: أي مبادرة من القسام يجب أن تصدر عن المؤسسة الرسمية

وكالة مجال الاخبارية-غزة

أكد النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس يحيي العبادسة، أن الشأن الفلسطيني لم يعد شأناً خاصاً بحماس وحدها أو بالرئيس محمود عباس “أبو مازن”، وإنما هو شأن وطني عام، مضيفاً أن أي مقترحات أو تصورات للخروج من الأزمة لابدّ أن تكون محل إجماع وطني.

وأوضح العبادسة في تصريح له، أن أي مقترح يخرج من أي طرف يجب أن يتم وضعه على الطاولة أمام الجميع، وأن تُجمع كل القوى والفصائل والشخصيات الوطنية لتبت فيه، لأن كل الخيارات هي مفتوحة أمام الشعب الفلسطيني لكي يخرج من حالة المراوحة في المكان وحالة الاستنزاف الداخلي إلى حالة وطنية جامعة، تكون فيها قيادة واحدة واستراتيجية واحدة وبرنامج يجمع الجميع.

وبخصوص التسريبات حول مبادرة للقسام بإحداث فراغ سياسي وأمني بغزة، قال العبادسة : ” أنا شخصياً لا أؤكد ولا أنفي وليس لي علم بمثل هذا الأمر، والرأي الرسمي حول هذه المبادرة يصدر فقط عن المؤسسة الرسمية”،  مشيراً إلى أن هذه التسريبات لم تصدر عن جهة رسمية لا في القسام ولا حركة حماس.

وكانت وكالة “الأناضول” التركية تحدثت وفق مصادر خاصة بها عن وجود خطة للقسام تتلخص في إحداث حالة فراغ سياسي وأمني بغزة، قد يفتح الباب على مصراعيه لكل الاحتمالات بما في ذلك حدوث مواجهة عسكرية مع الاحتلال الإسرائيلي

وبسؤاله حول الحديث عن أن بدلاً من التفكير في خطوة إحداث فراغ أمني وسياسي في القطاع- إن صحّت- كان بإمكان حماس أن تسلّم قطاع غزة لحكومة التوافق قال: “الأمر سهل والقول سهل، ولكن لا أحد يستطيع أن يضمن أن يلتزم أبو مازن وأن يعود عن إجراءاته العقابية ضد قطاع غزة، وأن تتحمل حكومة التوافق الوطني مسؤولياتها، وأن تجري انتخابات“.

وشدد على أنه لا يصح أن يكون هناك حلول مطروحة من طرف واحد لا من حماس ولا من أبو مازن، وأن المطلوب هو مشاركة الجميع في أي حلول، لأن الجميع متساوون في الحقوق والواجبات والمسؤولية الوطنية.

وبخصوص وفد حركة حماس الذي وصل إلى العاصمة المصرية القاهرة أمس، للتباحث حول التفاهمات الأخيرة مع التيار الإصلاحي، لفت العبادسة إلى أن الحل يكمن فقط في الوحدة الوطنية، وليس في خطوات هنا وهناك.

وكانت حركة حماس قالت أمس الجمعة، إن وفدها الذي وصل إلى العاصمة المصرية القاهرة، ، سيبحث سبل تخفيف الحصار عن غزة.

وتابع العبادسة أن حركة حماس لا تستطيع أن تقف جامدة في مكانها وتتحرك مع الكل سواء على المستوى الوطني او الإقليمي، وأنها هي مستعدة للذهاب إلى آخر الدنيا من أجل مصلحة الشعب الفلسطيني والتخفيف عنه.

وأوضح أنهم في حركة حماس يعلمون أن هذه التحركات والخطوات لوحدها لا تحل مشاكل قطاع غزة  ولكن ما يحلها فقط هو حالة الوحدة الوطنية والشراكة الوطنية الكاملة وتحمل الجميع لمسؤولياته، وكل ما غير ذلك هو مسكّنات ولا تستطيع أن تنهي الحالة القائمة.

وحول والحديث عن انفراجات مقبلة خاصة في ملف المعبر، قال: ” أنا لا أستطيع أن أبشّر بأي شيء، لأن القضية فعليا تتوقف على فتح المعبر بشكل كامل، وهذا الأمر ليس في يد حماس ولا يد دحلان، ولكنه فقط في يد القيادة المصرية” ، منوّهاً إلى أن الجميع ينتظر الآن أن توفي القيادة المصرية بما وعدت.