الأخبار
انطلاق حملة دولية لمناصرة مسيرات العودة في قطاع غزة         الخارجية الأمريكية :تلغي مصطلح “الأراضي المحتلة” من تقريرها عن حقوق الإنسان         الاندبندنت: امريكا اخترعت الهجوم الكيميائي على دوما         عريقات: قدمنا 3 ملفات حول “الجرائم الإسرائيلية” للجنائية الدولية         ترامب يرحب بقرار كوريا الشمالية وقف التجارب النووية         الاتحاد الأوروبي يدعو لفتح تحقيق كامل بقتل متظاهري غزة         امريكا تخصص مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن صحفي مفقود في سوريا         “سفينة العودة”ستنطلق من النرويج الى غزة في ذكرى النكبة، للمساهمة في فك الحصار         صالحي: إيران مستعدة لكل السيناريوهات في حال خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي         أمريكا تتهم الرياض بانتهاك حقوق الإنسان داخلياً وخارجياً         حفيظ دراجي : الوقوف مع فلسطين واجب         لؤلؤة الخاطر : يوجد “بداية حلحلة” للأزمة الخليجية ولكن ليس على المستوى المطلوب         كوريا الشمالية ستجمد الأنشطة النووية وتجارب الصواريخ وترامب يرحب         الحريري: القدس تستحق أن نجتمع لوحدتها.. ومهما حصل ستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين         ترامب : ارتفاع أسعار النفط الحالي مصطنع في ظل كميات العروض المرتفعة        
الرئيسية » آخر الأخبار » أخبار » اخبار دولي » ترامب : ارتفاع أسعار النفط الحالي مصطنع في ظل كميات العروض المرتفعة

الفصائل الفلسطينية تحيي صمود وتصدي الجيش العربي السوري للعدوان الثلاثي على سورية

الفصائل الفلسطينية تدين وتستنكر العدوان الامبريالي ـ الصهيوني ـ الرجعي , وتحيي صمود وتصدي الجيش العربي السوري للعدوان, وتؤكد وقوفها إلى جانب سورية شعباً وجيشاً وقيادةً.

 

 

دمشق – مجال 

استنكرت الفصائل الفلسطينية في سوريا العدوان الثلاثي الغاشم الذي نفذته كل من أمريكا وبريطانيا وفرنسا على سوريا فجر اليوم مجددة التأكيد على وقوفها إلى جانب سوريا في تصديها للعدوان.
وأشارت الفصائل الفلسطينية في بيان أصدرته اليوم عقب اجتماع لها في مبنى جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بدمشق إلى أن العدوان الثلاثي جاء بعد فشل أمريكا وأدواتها في مشاريعهم المعادية ومخططاتهم التي استهدفت سورية بعد ما حققه الجيش العربي السوري من انتصارات في الغوطة الشرقية معبرة عن فخرها واعتزازها بصمود وتصدي الجيش للعدوان الثلاثي وإسقاطه الصواريخ المعادية.

ورأت الفصائل أن تصدي الجيش العربي السوري لصواريخ العدوان الثلاثي منح الشعب الفلسطيني وقواه المناضلة قوة وثقة بالانتصار على العدو الصهيوني الذي كان شريكا في العدوان على سوريا.

بدوره لفت أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية خالد عبد المجيد إلى أن الشعب الفلسطيني يستمد صموده ومقاومته من الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على مساحة الوطن وفي تصديه البطولي للعدوان. 

 وفي بيان صادر عن قيادات الفصائل الفلسطينية التي عقدت اجتماعاً لها اليوم في دمشق, خصص للوقوف ودعم والوقوف إلى جانب سورية في تصديها للعدوان الامبريالي ـ الصهيونيـ الرجعي, وعبر المجتمعون عن استنكارهم وشجبهم للعدوان السافر والذي فشل فشلاً ذريعاً على الصعيدين السياسي والميداني, حيث وجهت صفعة لأمريكا وحلفائها وأدواتها في المنطقة.
لقد جاء هذا العدوان الإجرامي بعد أن فشلت أمريكا وأدواتها في مشاريعهم المعادية ومخططاتهم التي كانت تستهدف سورية والمنطقة, خاصة بعد أن حقق الجيش العربي السوري انتصاراً استراتيجياً في الغوطة في المنطقة.
إن الفشل الذريع للعدوان كان مفاجأة للكيان الصهيوني الذي كان يراهن على نتائج هذا العدوان وأهدافه السياسية والعسكرية, ولم يحقق ما كان يراهن عليه العدو الصهيوني والدول الداعمة للإرهاب في المنطقة.
وعبر المجتمعون عن دعم ووقوف الشعب العربي الفلسطيني وفصائل الثورة الفلسطينية إلى جانب سورية ، كما عبروا عن فخرهم واعتزازهم بصمود وتصدي الجيش العربي السوري للعدوان الغادر، وإسقاطه الصواريخ المعادية.
إن هذا الصمود والانتصارات منحت الشعب العربي الفلسطيني وقواه المناضلة قوّة ومناعة وأملاً بتحقيق الانتصار على العدو الصهيوني الذي كان شريكا في العدوان، والذي تلقى الصفعة الكبرى من خلال صمود وتصدي سورية وإفشالها لأهداف لعدوان.
إننا ونحن نحيي سورية في مواجهتها للعدوان والمخططات المعادية, نؤكد أن شعبنا العربي الفلسطيني اليوم وهو يخوض معركته من خلال الانتفاضة والمقاومة ومسيرات العودة يستمد قوته وصموده وتصديه ورفضه لقرارات “ترامب” ولإجراءات الاحتلال والاستيطان من هذا الصمود الكبير وهذه الانتصارات التي تحققت بفضل صمود سورية وجيشها وقيادتها الشجاعة وكل القوى الرافضة للهيمنة الأمريكية والمشاريع المعادية لأمتنا.
نحذر القمة العربية التي ستنعقد غداً في السعودية من أية محاولات لتبرير العدوان على سورية, أو تسويق صفقة القرن, أو المساس بالحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني.
إننا نطالب كل القوى الحية في أمتنا العربية وكل قوى التحرر في العالم بإدانة هذا العدوان الذي يشكل تعدياً صارخاً على مبادئ الأمم المتحدة والقانون الدولي.
دمشق: 14/4/2018م

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏طاولة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏10‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏