الأخبار
فالتر شتاينماير: ترمب ينظر للعالم على أنه حلبة ملاكمة         لكسر الحصار …سفينتا “العودة” و “حرية” تصلان العاصمة البرتغالية لشبونة         شاب فلسطيني يعرض قضية المسعف أبو حسنين على رئيس وزراء كندا         الأمم المتحدة تعلق على انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان         أبرز عناوين الصحف العربية فيما يخص الشأن الفلسطيني         روسيا تترشح لعضوية مجلس حقوق الإنسان عقب انسحاب واشنطن         الرئيس اللبناني عون : يؤكد رفض بلاده قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس         واشنطن تعلن انسحابها رسميا من مجلس حقوق الإنسان         أميركا ستعلن انسحابها من مجلس حقوق الانسان لهذا السبب         ملادينوف: الأونروا تعتزم إرجاء دفع رواتب في غزة وتعليق عمليات أساسية         الامم المتحدة تحذر من اندلاع حرب في غزة         بريطانيا تتهم مجلس حقوق الإنسان بـ “الانحياز ضد إسرائيل”         دحلان: المطلوب لجنة تحقيق وطنية تخرج نتائجها للعلن سريعا         عشراوي تكشف عن أكبر مخطط يحاك لغزة.. دولة محاصرة شريان حياتها سيعتمد على مصر         نتنياهو التقى العاهل الأردني في عمان وبحثا “خطة السلام الأمريكية”        
الرئيسية » آخر الأخبار » أخبار » أخبار متفرقة » نتنياهو التقى العاهل الأردني في عمان وبحثا “خطة السلام الأمريكية”

حسن يوسف : ملفات الضفة حاضرة جنباً الى جنب مع غزة في اتفاق المصالحة

وكالة مجال الإخبارية-غزة

آفاد القيادي في حركة حماس “حسن يوسف” إن اتفاق المصالحة في العاصمة المصرية القاهرة سيشمل الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأضاف يوسف في تصريح صحفي له، إن ملفات الضفة كانت حاضرة جبناً إلى جنب مع ملفات قطاع غزة وستطبق المصالحة على شطري الوطني، مؤكداً أن الاجواء الإيجابية والخطوات العملية الجادة التي تقدمت بها حركة حماس والرعاية المصرية والاستجابة من السلطة وحركة فتح دفعت للوصول لاتفاق المصالحة.

وبين أن هذه الخطوة ستنهي صفحة الانقسام مما يبشر بالخير لشعبنا الفلسطيني، مؤكداً أن الاتفاق سيعالج الجوانب الأساسية للانقسام كالاعتقال السياسي وتغييب المجلس التشريعي والمؤسسات.

وأكد القيادي في الحركة بوقت سابق، أن حماس لن تكون شريكة في مجال التفاوض مع المحتل ولن تزاحم أحدًا فيه أو تكون بديلاً عن أحد.

وأوضح يوسف أنه “يجب معالجة آثار الانقسام في الضفة الغربية وقطاع غزة وكافة الملفات خاصة ملف الحريات والمصالحة المجتمعية والمؤسسات والمجلس التشريعي”، مشدداً على ضرورة وقف الاعتقال السياسي وإطلاق الحريات.