الأخبار
فالتر شتاينماير: ترمب ينظر للعالم على أنه حلبة ملاكمة         لكسر الحصار …سفينتا “العودة” و “حرية” تصلان العاصمة البرتغالية لشبونة         شاب فلسطيني يعرض قضية المسعف أبو حسنين على رئيس وزراء كندا         الأمم المتحدة تعلق على انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان         أبرز عناوين الصحف العربية فيما يخص الشأن الفلسطيني         روسيا تترشح لعضوية مجلس حقوق الإنسان عقب انسحاب واشنطن         الرئيس اللبناني عون : يؤكد رفض بلاده قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس         واشنطن تعلن انسحابها رسميا من مجلس حقوق الإنسان         أميركا ستعلن انسحابها من مجلس حقوق الانسان لهذا السبب         ملادينوف: الأونروا تعتزم إرجاء دفع رواتب في غزة وتعليق عمليات أساسية         الامم المتحدة تحذر من اندلاع حرب في غزة         بريطانيا تتهم مجلس حقوق الإنسان بـ “الانحياز ضد إسرائيل”         دحلان: المطلوب لجنة تحقيق وطنية تخرج نتائجها للعلن سريعا         عشراوي تكشف عن أكبر مخطط يحاك لغزة.. دولة محاصرة شريان حياتها سيعتمد على مصر         نتنياهو التقى العاهل الأردني في عمان وبحثا “خطة السلام الأمريكية”        
الرئيسية » آخر الأخبار » أخبار » أخبار متفرقة » نتنياهو التقى العاهل الأردني في عمان وبحثا “خطة السلام الأمريكية”

رئيس الوزراء الحمدالله وفرج إلى غزة الثلاثاء لبحث ملفات مهمة

 الحمد الله .. أن تمكين الحكومة ليس اشتراطاً، بل استحقاقاً وطنياً ومتطلباً هاماً لإنجاز المصالحة وضمان استدامتها
الضفة المحتلة – وكالة مجال الاخبارية 

 ذكرت مصادر صحفية اعلامية  أن رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله سيتوجه الى قطاع غزة يوم الثلاثاء ، يرافقه اللواء ماجد فرج مدير المخابرات العامة الفلسطينية.

وحسب المصادر سيتم بحث عدة ملفات هامة تتعلق بتمكين الحكومة في قطاع غزة.

وكان الحمدالله قد شدد، أن تمكين الحكومة ليس اشتراطاً، بل استحقاقاً وطنياً ومتطلباً هاماً لإنجاز المصالحة وضمان استدامتها، وبما يشمل السماح بعودة جميع الموظفين القدامى إلى عملهم، والتمكين المالي من خلال الجباية والسيطرة الكاملة على المعابر، والتمكين الأمني للشرطة والدفاع المدني، لفرض النظام العام وسيادة القانون، وتمكين السلطة القضائية من تسلم مهامها في القطاع.

وأضافت المصادر أن الوضع الكارثي في غزة يزداد قتامة وتفاقماً خاصة مع استمرار إسرائيل في فرض حصارها الجائر عليها، وتقليص الإدارة الأمريكية لدعمها المالي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وهو ما يحتم رص الصفوف وتكريس الوحدة الوطنية لإعطاء قضيتنا الزخم والتأثير اللازمين لحماية أرضنا ومقدساتها وتحقيق أهداف شعبنا العادلة في الحرية والاستقلال والسيادة.