الأخبار
صحيفة مصرية تكشف عن قتلى البارجة الإماراتية المستهدفة قبالة سواحل مدينة الحديدة         الجبهة الشعبية: سنكشف قريباً عن “بطانة محمود عباس” المحرضة ضد غزة         فرنسا تمنع قاربين من أسطول “حرية غزة” من دخول باريس         فرنسا والسويد تقودان تحركا ضد إسرائيل         غوتيريش يهاجم ليبرمان         الأب مسلم للرجوب: لا تتطاول على غزة وإذا كنت “قبضاي” فالقدس تبعدك مسافة ساعة         أستراليا لن تنقل سفارتها للقدس         هل أطلعت واشنطن غوتيريش على “صفقة القرن” لجلب تأييده للخطة؟         بعد شتمه للملك والملكة..الافراج عن الفايز وهكذا اعتذر وطلب العفو ـ (فيديو)         الأمير ويليام يزور المعالم الدينية في القدس المحتلة منها حائط البراق         مساعدات طبية فرنسية للمستشفى الميداني الأردني بغزة         الأسد: سنضرب الجيش الإسرائيلي في سوريا         الاحتلال يزعم اعتقاله “المشتبه به” بقتل جندي في مخيم الأمعري         خالد: الاحتلال يخطط لارتكاب جرائم تطهيرعرقي على نطاق واسع في الضفة         أبو الغيط يبحث مع رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة أهمية استصدار قرار بتوفير الحماية الدولية لشعبنا        
الرئيسية » آخر الأخبار » أخبار » أخبار عربية » أبو الغيط يبحث مع رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة أهمية استصدار قرار بتوفير الحماية الدولية لشعبنا

زكي: لا يحق لأمريكا عقد صفقات على حسابنا وقضيتنا ليست للتجارة

رام الله-وكالة مجال الاخبارية

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي تعقيبًا على ما جاء في صحيفة “هآرتس” حول عرض نتنياهو إعطاء مناطق من شمال سيناء لغزة مقابل ضم مستوطنات الضفة لإسرائيل ضمن ما تسمى بـ “صفقة القرن”، “نحن لا نؤمن بصفقة قرن ولا بغيرها، لأن الصفقات ترتبط بالتجارة، وقضيتنا ليست للتجارة، ولكنها قضية مبادئ وقيم وحضارة.”

وتابع في تصريح له، “فليخططوا كيفما شاءوا، ونحن لهم بالمرصاد، ولن تمر أية محاولات لانتقاص حقنا التاريخي في فلسطين، ونحن شعب يؤمن بالسلام على أن يكون للجميع، ولكن إسرائيل لا تريده، بالتالي من يطرق الباب عليه أن يسمع الجواب”.

يذكر أنه حسب صحيفة “هآرتس” فإن أربعة مسؤولين سابقين في الإدارة الأميركية قالوا: “إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عرض في العام 2014 خطة سياسية على إدارة باراك أوباما، بموجبها تقوم إسرائيل بضم الكتل الاستيطانية المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، في حين يحصل الفلسطينيون في المقابل على مساحات في شمالي سيناء قريبة من قطاع غزة.

وبحسب المسؤولين الأميركيين، فإن الخطة التي عرضها نتنياهو على أوباما مماثلة في تفاصيلها للتفاصيل التي وردت في التقارير التي نشرت مؤخرا بشأن خطة الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة دونالد ترامب.

وأضاف زكي أن “الولايات المتحدة الأمريكية لن ترتضى إلا بالحلول من وجهة النظر وبالطريقة الإسرائيلية، ولكننا في المقابل نسعى إلى قرارات الشرعية الدولية والمجالس الوطنية، نريد دولة كاملة السيادة على حدود 4 يونيو/ حزيران”.

وأردف “نحن بصدد استراتيجية نتجاهل بها كل ما يحاك من مؤامرات من خلف ظهورنا”، مردفًا أنه علينا مواجهة هذه المؤامرات من خلال خطوات ثابتة لتحقيق السلام على أرض السلام، وباستخدام كل وسائل الحصار الممكنة لأمريكا وإسرائيل”.

ولفت إلى أن “كل أصدقاء أمريكا الآن يشعرون بالخجل ولا يجرؤون على مكاشفتنا، بأن أمريكا لا يحق لها عقد صفقات على حساب الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية”.

وبخصوص الضغوطات الأمريكية المرتبطة بقطع المساعدات وغيرها، والتي تهدف لتمرير ما تسمى بـ”صفقة القرن”، قال زكي: “الضغوطات الأمريكية لا تخيفنا، ولكنها في الحقيقة تقوينا، لأنها أسقطت القناع عمن هم رصيد احتياطي لأمريكا وإسرائيل”.

ولفت في ذات السياق إلى أنه “حين يعتدي” ترامب” على قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بفلسطين، فهذا يعني أنه من الممكن أن يقدم على مثلها مع أي بلد يختلف معه”.

وشدد زكي قائلًا: “أمريكا تبحث عن الحل بالطريقة الإسرائيلية، وبالتالي لن توافق على دولة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، ونحن جوعنا ليس جوع طعام وإنما جوع حرية وكرامة، وبالتالي فإن المسافات واسعة وبعيدة، فأمريكا هي الكفيلة باستمرار وقوة إسرائيل، التي تعتبرها محطة متقدمة للاستعمار القديم”.