الأخبار
موغرينى تحذر الاحتلال من عواقب تنفيذ هدم “الخان الأحمر”         الرئيس عباس يواصل قطع العلاقات مع واشنطن         سفن كسر الحصار تنطلق من جزيرة صقلية نحو غزة اليوم         روحاني رفض طلب ترامب ثماني مرات للقائه         الاحتلال يحتجز أكثر من 2000 شاحنة مُحملة بالبضائع لغزة         كوادر ومقاتلي جبهةالنضال في معسكر الانطلاقة بدرعا         خلافات وتبادل الاتهامات بين الوزراء الإسرائيليين بسبب الأحداث بغزة         ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو         كيري: ترامب استسلم لبوتين بقده وقديده         دخول شاحنات من السولار إلى قطاع غزة عبر معبر رفح         تحذيرات لابن سلمان: تبني صفقة ترامب سيقودك لمصير السادات!         الناتو و محاولة الانقلاب في تركيا … هل كان يعلم بها ؟         صحيفة ألمانية: ترامب بسذاجته قدّم ضعف الغرب لبوتين على طبق من فضة         B .D .S ..الكنيسة الأسقفية تنجح في حملة مقاطعة الاحتلال         انتقادات ساخنة ومطالب بعزل ترامب بعد لقائه بوتين        
الرئيسية » آخر الأخبار » أخبار » اخبار دولي » انتقادات ساخنة ومطالب بعزل ترامب بعد لقائه بوتين

وثيقة تكشف خطة ترامب لامتصاص الغضب بشأن القدس

وكالات-وكالة مجال الاخبارية

أظهرت وثيقة لوزارة الخارجية الأمريكية اطلعت عليها رويترز، الأربعاء، أن الولايات المتحدة تطالب “إسرائيل” بتخفيف ردها على اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”، وذلك لأن واشنطن تتوقع رد فعل غاضبا، بحسب رويترز.

وقالت الوثيقة التي تحمل تاريخ السادس من ديسمبر في نقاط للمناقشة موجهة للدبلوماسيين في السفارة الأميركية في تل أبيب لنقلها إلى المسؤولين الإسرائيليين “في حين أني أدرك أنكم سترحبون علنا بهذه الأنباء، فإنني أطلب منكم كبح جماح ردكم الرسمي”.

وأضافت الوثيقة “نتوقع أن تكون هناك مقاومة لهذه الأنباء في الشرق الأوسط وحول العالم. وما زلنا نقيم تأثير هذا القرار على المنشآت والأفراد الأميركيين في الخارج”.

وقالت وثيقة أخرى لوزارة الخارجية الأميركية اطلعت عليها رويترز وتجمل أيضا تاريخ السادس من ديسمبر إن الوزارة شكلت قوة مهام داخلية “لتتبع التطورات في أنحاء العالم” عقب القرار الأمريكي بشأن القدس.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه إن من الإجراءات المتبعة دائما تشكيل قوة مهام “في أي وقت توجد فيه مخاوف على سلامة وأمن أفراد من الحكومة الأميركية أو مواطنين أميركيين”.

ولم تعلق وزارة الخارجية الأميركية على أي من الوثيقتين.

وتخلى ترامب عن سياسة أميركية قائمة منذ عقود يوم الأربعاء واعترف بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل” فيما يهدد جهود السلام بالشرق الأوسط وأغضب أصدقاء وخصوم الولايات المتحدة على السواء.

وسردت الوثيقة الأولى أيضا نقاطا للمناقشة للمسؤولين بالقنصلية الأميركية العامة في القدس والسفارات الأميركية في لندن وباريس وبرلين وروما والبعثة الأميركية لدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

ورحب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القاضي بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، واصفا إياه بـ”التاريخي” وبـ”الشجاع والعادل”.

لكن نتانياهو تعهد في ذات الوقت بعدم إجراء أي تغييرات على “الوضع القائم” في الأماكن المقدسة في القدس.

وعبرت الدول العربية والغربية والأمم المتحدة عن رفضها الكامل لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لـ”إسرائيل”، محذرين من خطورة هذه الخطوة المخالفة للقوانين الدولية على فرص السلام في الشرق الأوسط.